لحظة الساعتين

أن يطول بك العمر دون أن تعرف أبداّ أن كياناّ هناك، موجود. دون أن تدرك ما معنى ذلك.. دون أن تدرك أي معنى.

و بلحظة واحدة.. ستخبرك السماء عن هذا الكيان.. و ستفسح جناتها لأجل أن تدرك هذا الشرح. لأجل أن تدرك دفئه. إنها ذات اللحظة، التي تتضاعف فيها حواسك الضامرة و تصبح عشراً.. فتشعر و تشعر و تشعر، كما لم تشعر من قبل. و هي ذات اللحظة التي تتراص فيها حياتك الصغيرة فيصبح كل ما فيها ممتلئً و ذا معنى، فتفيض نفسك إلى نفسك لتحب مدينتك و أعياد ثقافتها، تحب حياتك و الحياة.. وطنك و كل الأوطان.. كل شيء.. أن تحب كل شيء. إنها اللحظة التي تجتمع فيها كل دندنات الطفولة التي ظننت أنها ذبلت مع أغاني تلك الصباحات التي أرغمت على الإستيقاظ فيها من أجل امتحان، و أينما حللت حينها، سمعت ذات الصوت، في المرآة، في الشارع، في الجدران الصامتة، و في الدخان المنبعث من كل فنجان قهوة صباحية في دمشق .. تبتسم.. فكل شيء حتى التاسعة من تلك الصباحات، و من هذا الصباح، و من كل صباح، يسمع فيروز، و يغني فيروز، و يصلي لفيروز، ليصبح فيروز.

هذه اللحظة التي تختصرك رضيعاً عطشاً فترويك، طفلاً يلهو فتشاركك اللعب، مراهقاً غاضباً فتعلمك الحلم، طالباً متململاً و شاباً قلقاً، فتعلمك عن الحب و الآلهة. إنها اللحظة التي تختصرك إنساناً- ماضياً و مستقبلاً- لتجعل منك أنت، بكل ما فيك من حاضر. إنها اللحظة التي تقرر فيها أن تتعرف على السعادة، لينضح كل ما فيك – وعلى مدى الساعتين- دمعاً لم تدرك له طعماً من قبل. لحظة ستختبر فيها رؤية الإلهة التي نزلت على الأرض و صدحت، فجعلت منك و من كل شيئ إلهاً و آلهة.

إنها اللحظة التي ارتفعت فيها الستارة.

Actually, no other Goddess, only Fairouz. Her voice is clear, her songs are hounest, and she can always be there.

Advertisements

3 تعليقات to “لحظة الساعتين”

  1. In the last week I’ve been trying “and i mean it” trying to hate Fairouz 4 the headaches i got in my workplace 4 such an inorganized event 4 an amazing figure called “Fayrouz” i can admit now how i failed 2 hate her, i still love her…. and i won’t deny it that so mny tyms i feel sorry that i dont v the chance 2 c her!!! i do really wish i could b there 2 c wt its like seeing a figure,,, a living figure
    bless her
    hey wait…. let me say kman…………TEZ 4 such amaneh wth such organizing

  2. I have to say, most of my friends who either refused to attend or didn’t have the chance to attend, blamed it on the organizing team.. But seriously think about, are we all in love with her for them? for Damascus?? for culture?! no, in fact, she made me love all of that. I don’t give a fuck about kassab hasan and her entire team if anything had to do with Fairouz.

    Anyways, I hope one day soon you get to feel all of this when you get to see her, it’s nothing I can really explain.

  3. Strange to see how similar is Tunisia with Syria in such events. We also have a bad organization teams (except the one I am working with tab3an :p –
    Anyway, i wish i could attend it with you guys, it’s such a chance!!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: